Jun 28, 2019 09:37 Asia/Tehran [Updated: Mar 03, 2020 08:11 Asia/Tehran]

سردشت- إيران برس: في ذكرى القصف الكيميائي لمدينة سردشت بمحافظة آذربايجان الغربية (شمال غربي البلاد)، اعتبر المواطنين في المدينة الحكومات الغربية وأمريكا على وجه التحديد المسؤول الأول عن هذه الجريمة النكراء.

وأكد أحد المواطنين الأكراد في حوار مع مراسل وكالة إيران برس الدولية على هذه الحقيقة وقال: أنا بصفتي أحد المصابين بالمواد الكيماوية في مدينة سردشت، نعتبر الدول الأوروبية مرتكبي هذه الجريمة لأن نظام صدام البائد لم يكن لديه مثل هذه القدرة.

كما قال رئيس جمعية الدفاع عن حقوق ضحايا الهجوم الكيمياوي في مدينة سردشت لمراسل وكالة أنباء إيران برس الدولية أنه من أجل إثبات جريمة الهجوم الكيميائي في مدينة سردشت، قمنا بتقديم شكوى إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي بهولندا وتم الإثبات بأن دولا مثل ألمانيا وأمريكا كانت متورطة بشكل مباشر في هذه الجريمة.

قال شورش نصيري وهو أيضا من مصابي الهجوم الكيماوي لمدينة سردشت ويعمل حاليا كأسرع رسام في قارة أسيا، لمراسل وكالة إيران برس أننا كشباب في المناطق الحدودية عملنا جاهدين لكي نثبت للعالم أجمع بأننا نريد السلام.

وأدان نصيري الدول الغربية المتورطة في الهجوم الكيماوي على مدينة سردشت موكدا أن شباب المدينة سيعملون من أجل إزدهار وعمران المدينة.

66

تابعوا حساب وكالة ايران برس علی تويتر

كلمات دليلية

تعليقات