Nov ١٠, ٢٠١٩ ١٦:٤٩ Asia/Tehran [Updated: Nov ١١, ٢٠١٩ ٠٩:٤٩ Asia/Tehran]

أكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية ترفض إنتهاك السيادة الوطنية لبلدان المنطقة أيًا كان.

إيران برسإيران: وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الأحد في تصريح للمراسلين المحليين والأجانب ردًا على سؤال مراسل قسم الإعلام الخارجي في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية بشأن التصريحات الأخيرة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن المسؤولين الإيرانيين منزعجون من الهجوم التركي على سوريا: إيران تربطها علاقات أخوية مع دول المنطقة وخاصةً الدول الصديقة، كما أن علاقات إيران مع تركيا لم تصل قطّ إلى أوجها الذي تكون عليه الآن، ولكن هذا لا يعني تراجع طهران عن مواقفها المبدئية.

وبشأن تصريحات أردوغان حول إحتمال إنتقال الإحتجاجات الشعبية الأخيرة في العراق إلى داخل الأراضي الإيرانية وتورط أيادٍ خفية في هذه الإحتجاجات، قال المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية إن تصريحات أردوغان في الواقع كانت نوعًا من التحذير وكانت في موقعها وينبغي أن تكون دول المنطقة يقظة ومنتبهة. 

وقال موسوي بشأن الإحتجاجات الشعبية الأخيرة في العراق وتأثيرها على المنطقة، إن طهران لا تبدي موقفها بشأن قضايا العراق الداخلية ولكن بشكل عام هناك أشخاص يسعون لإستغلال الإحتجاجات الأخيرة في هذا البلد. 

وبشأن التصريحات التي أدلى بها مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، في العاصمة الروسية موسكو بشأن احتمال مراجعة إيران لعقيدتها النووية وتصريحات الأوروبيين حول آلية العودة المفاجئة للحظر "اسنب بك"، قال موسوي: الأوروبيون لا يمتلكون أي حق للقيام بهذا العمل وليس بإمكانهم القيام بهذا العمل لأن خفض الالتزامات النووية الإيرانية كان على أساس بنود الإتفاق النووي وهذا الحق مكفول للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأشار المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية إلى بدء تنفيذ الخطوة الرابعة لخفض الإلتزامات النووية الإيرانية وقال: الفرصة ما زالت متاحة أمام الدبلوماسية وأبواب الحوار ما زالت مفتوحة. 

ولفت موسوي إلى أن الآلية المالية الأوروبية للتعامل التجاري مع إيران (إينستكس) لم تُنفّذ كما تريد طهران، قائلًا إن إينستكس آلة لتنفيذ المشروعات ولو تمّ تنفيذ مشروعاتهم الكبرى، فالآلية المالية أيضًا ستُنفّذ.

وردًا على سؤال حول ما إذا كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستتخذ قرارًا بشأن الإنسحاب من الإتفاق النووي أو أنها مستعدة للقبول بباقي مشروعات الأوروبيين، أضاف المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية: المشاورات مازالت مستمرّة وعلى أوروبا أن تفي بإلتزاماتها خلال الشهرين المقبلين وأن تقوم بكسب ثقة الجمهورية الإسلامية الإيرانية. 

44

اقرأ المزيد

موسوي: التحالفات الأمريكية لا تأتي إلا بالإضطرابات الأمنية 

إيران تدعو لحماية الأماكن الدبلوماسية في العراق

صالحي: إيران مستعدّة لنقل خبراتها النووية إلى دول الخليج الفارسي

كلمات دليلية

تعليقات