Oct ٠٩, ٢٠١٩ ٠٨:٢١ Asia/Tehran [Updated: Oct ١٦, ٢٠١٩ ٢٣:١٦ Asia/Tehran]

أدان مندوب إيران في اللجنة السادسة للأمم المتحدة بالنيابة عن حركة عدم الانحياز، الإرهاب بكل أشكاله، مؤكدا أنه لا ينبغي أن تكون مكافحة الإرهاب ذريعة لاستخدام القوة ضد الدول.

إيران برس- إيران: وصرح علي نسيم فر أمس الثلاثاء في كلمته خلال اجتماع اللجنة السادسة للجمعية العامة للأمم المتحدة، حول قضية مكافحة الإرهاب، أن حركة عدم الانحياز ترفض الإجراءات والتدابير واستخدام القوة من جانب بعض دول ضد كل من أعضاء الحركة بذريعة مكافحة الإرهاب ولتحقيق بعض أهدافها السياسية.

وأضاف نسيم فر أن حركة عدم الانحياز تؤكد مرة أخرى أن الأعمال الإرهابية تعد انتهاكا جسيما للقوانين الدولية ومنها الحقوق الدولية الإنسانية وحقوق الإنسان خاصة حق الحياة، مما يؤدي إلى حرمان الشعوب من كامل حقوقهم الإنسانية وحرياتهم الأساسية.

وأشار مندوب إيران في اللجنة السادسة أن السيادة الوطنية واستقرار الدول وكذلك الأمن القومي والإقليمي والدولي معرضة للخطر إثر هذه الإجراءات، معتبرا أن حركة عدم الإنحياز تجدد التأكيد على إحترامها للسيادة ووحدة الأراضي والاستقلال السياسي لجميع الدول وفقا لميثاق منظمة الأمم المتحدة.

وتابع نسيم فر أنه يجب إدانة الممارسات الوحشية ضد الشعوب تحت إحتلال الأجانب بصفتها أسوأ أشكال الإرهاب، مطالبا الدول بأن يعمل بالتزاماتها لمكافحة الإرهاب في إطار ميثاق الأمم المتحدة وتحت مظلة هذه المنظمة.

33

 

كلمات دليلية

تعليقات